استطاع المغرب وبعض اصدقائه الضغط بقوة لتغيير بعض مصطلحات التوصية التي يتهيأ مجلس الامن لإصدارها بعد ساعات من الآن.
وحسب آخر الاخبار فقد اعطي للمغرب والامين العام الاممي مدة اطول للتوصل الى اتفاق حول عودة الشق المدني من بعثة المينورسو.
فعوض شهرين التي اقترحتها الولايات المتحدة، تم إعطاء اجل 4 اشهر قبل ان يتقدم الامين العام بتقرير جديد،يوضح الوضع في الصحراء، ومآل البعثة المدنية.
وقد تم حدف عبارة “العودة الآنية” للبعثة الاممية.
وإجمالا ورغم هذه التغييرات فقد ظلت التوصية مسيئة للمغرب، وغير منصفة لجهوده في الصحراء.