عمر محموسة ل”ماذا جرى”

اهتزت منطقة زواغة بالعاصمة العلمية فاس عشاء اليوم على وقع جريمة بشعة راح ضحيتها شاب في عقده الثالث يعرف عند سكان المنطقة بـ “السيرور”.
وتقول المصادر أن الشاب تمكن من سرقة لوحة حشيش من أشخاص يتاجرون في هذه المادة المخدرة قبل أن يفر نحو مكان مجهول وهو ما جعل الأشخاص يبحثون عنه ليجدوه في مقهى بوسط الحي فينهالوا عليه بالضرب بواسطة أسلحة بيضاء مخلفين له جروحا خطيرة لفظ على إثرها أنفاسه الأخيرة بسيارة الاسعاف.
وينتظر أن تصدر ولاية أمن فاس بلاغا يؤكد أو ينفي ما أفاد به المصدر، في اللحظة التي يظل فيها مصير القاتلين مجهولا.