سكينة حما

تعرض الكثير من الناس للاختراق لمواقعهم الالكترونية المختلفة, او حساباتهم البنكية, وقد تم احصاء عملية السرقات السنوية التي وصلت قيمتها الى 1,5 مليار دولار في الحسابات البنكية, اما بالنسبة للقرصنة الالكترونية, فقد تزايد بشكل كبير.

وجاءت هذه الاختراعات لتساعد الاشخاص على تذكر كلمات السر, ووصفها البعض بالغرابة, وتوصلت بعض الشركات التكنولوجية الى ايجاد حلول مناسبة, ومستقبلية وفريدة من نوعها كالاوشام الالكترونية, وهي عبارة عن شريحة الكترونية حساسة, تقوم بنقل جميع كلمات سرك التي تحتاجها, ولاتستطيع تذكرها الى الكمبيوتر, او معاملة بينك وبين حسابك البنكي, وايضا هناك اختراع الاقراص التي تشبه حبات الدواء, واذا قمت ببلعها تظهر كلمات السر بجدار المعدة, وهذا الشئ يعد فائق الخيال والحدود للعقل البشري, واما بالنسبة للمقاييس البيولوجية, فتمكن بعض العلماء من ابتكارها, وتستعمل فيها بصمة الصوت, ولكنها طريقة سهلة, تمكن السارق من اختراق المواقع الالكترونية, اوالبنكية بكل بساطة, ونجد طرقا اخرى, كمراقبة عادات المستخدم, وتقوم شركات حماية المعلومات الالكترونية من العمل على تطويرها, وهي عبارة عن مراقبة المستخدم وحفظ عاداته, كالمكان المتواجد فيه دائما ,والمواقع التي يحب البحث عنها او زيارتها, ومدى سرعة كتابته في لوحة المفاتيح, وهذه الطريقة تمكن الموقع من ملاحظة اي تغيير قد يحدث وتوقف الحساب في حالة ملاحظتها الاختلاف الكبيرفي العادات, وكذلك هذه الطريقة تنطبق على الحسابات البنكية, اما بالنسبة للرسائل الالكترونية ,فهي طريقة تمكنك من معرفة مااذا حاول شخص ما اختراق حسابك, عن طريق رسالة الكترونية, وهناك طريقة اخرى لازالت ضمن التطوير التكنولوجي, وهي fido وتقوم على تخزين الكلمات السرية, وجميع المعلومات الخاصة بك في جهاز يسمى Authenticator, ويمكن تركيبه الى اي جهاز كمبيوتر شخصي او اي هاتف ذكي, ولاتحتاج كتابة الكلمات السرية في كل مرة لانها مسجلة بالجهاز المركب, ولكن هذا الجهاز لم يظهر لحد الان فهو في طور التجربة, وقال بعض العلماء ان عيوبه واضحة ومتعددة, وهو سهل في عملية الاختراق وسرقة المعلومات.