بعد فشل الولايات المتحدة في الصمود امام تهديدات المملكة السعودية، وسحبها لمشروع قانون يربط المملكة بالارهاب وخاصة بهجمات 11شتنبر،التجأت امريكا الى حليفها التقليدي بريطانيا كي تمرر وثائق وتسريبات حول تورط الاسرة المالكة في هذه الهجمات المثيرة للجدل.
وهكذا،نشرت صحيفة “ذي اندبندنت” البريطانية تقريرا تناولت فيه علاقة تربط أموال زوجة الأمير السعودي بندر بن سلطان،وهجمات “11 سبتمبر” في الولايات المتحدة.
وروت الصحيفة البريطانية حكاية سعودي يدعى أسامة بسنان، كان يعيش في سان دييغو إبان الهجمات، أمضى وقتا مع المنفذين، نواف الحامزي وخالد المحضار،وتلقى حوالى 75 ألف دولار من الأميرة هيفاء زوجة الأمير بندر بن سلطان، السفير السعودي في الولايات المتحدة وقتها،قصد علاج زوجته من مرض فتاك.
لكن الصحيفة تؤكد أن الأموال التي تم سلمت لعلاج الزوجة المريضة تحويل جزء منها لعمر البيومي، الذي ساعد الحامزي والمحضار في الحصول على أوراق الأمن الاجتماعي والمعلومات بشأن دورات الطيران في الولايات المتحدة.
وكان بسنان قد اعتقل لتزويره تأشيرة دخول، في أغسطس 2002، وتم ترحيله بعد شهرين إلى السعودية.