عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشفت مصادر متطابقة أن عددا من المقاطعات بمختلف مدن المملكة عرفت ازدحاما كبيرا شكله الاساتذة المتدربين بهدف المصادقة على وثيقتين إداريتين سلمت لهم من طرف مراكز التكوين.
الاساتذة تزاحموا بالمقاطعات بعدما سبق لهم قبل يومين أن رفضوا التوقيع على ذات الوثيقتين المرتبطتين بالتزام للاشتغال في الوظيفة العمومية، والوثيقة الثانية عبارة عن محضر التحاق لاستئناف التكوين بالمراكز الجهوية للتربية والتكوين.
وبتوقيع هاتين الوثيقتين تم التأكد من عودة الامور إلى نصابها في ملف اعتبر من أشد الملفات التي واجهتها الحكومة خلال هذا الموسم.