بيعت رسالة نادرة كتبتها الملكة إليزابيث الثانية تروي فيها قصة وقوعها في حب الأمير فيليب قبل زواجهما في عام 1947 بمزاد علني في لندن بحوالي 20 الف دولار امريكي.
وتروي الملكة البريطانية عبر هذه الرسالة المكتوبة بالحبر على ورقة مزينة بالشارة الملكية المراحل الأولى من علاقاتها بالأمير فيليب واللقاءات النادرة التي جمعتهما خلال الحرب، ومنها حفل راقص جمعهما معاً في لندن.
وكتبت الملكة الرسالة عندما كانت أميرة في 21 من عمرها.
والملكة إليزابيث الثانية التي احتفلت بعيد ميلادها التسعين يوم الخميس تزوجت الأمير فيليب (94 عاما) وأنجبت منه أربعة أولاد، ولديهما اليوم أحفاد.
ووفقا لبى بى سى ، اشترى هذه الرسالة النادرة مقتني بريطاني بحوالي 14.400 جنيه استرليني أي ما يقارب 20 الف دولار امريكي، خلال مزاد علني أقيم في قاعات شيبنام للمزادات العلنة في جنوب غرب انجلترا.
وتتألف الرسالة من صفحتين، كانت الملكة أرسلتهما إلى الكاتبة “بيتي شو” سنة 1947 التي كانت تؤلف كتاباً بعنوان “الزفاف الملكي” ليكون بمثابة تذكار عن هذه المناسبة، ووافقت الأميرة إليزابيث وقتها على مشاركة تفاصيل علاقتها مع خطيبها الذي كان أميراً عن اليونان والدانمارك.
وكتبت الملكة المستقبلية في رسالتها أن أول لقاء مع فيليب كان في الكلية البحرية الملكية في دارتموث في شهر يوليو/تموز في عام 1939 أي قبل الحرب، وأشارت إلى أنه من الممكن أن تكون قد التقت به من قبل في حفل التتويج أو خلال زفاف دوقة كنت لكنها لا تتذكر.
وأضافت ” كنت أنا في الثالثة عشر من عمري بينما كان فيليب في الثامنة عشر، وقد انضم إلى البحرية عند اندلاع الحرب، ولم أراه إلا في المناسبات عندما كان في إجازة، أي مرتين خلال 3 سنوات”.
وأردفت الملكة في رسالتها أن “خاتم الزفاف صممه خطيبها فيليب”، مشيرة إلى أنها لا تعرف تاريخ الحجارة الكريمة فيها.
وتحكي الملكة في الرسالة كيف رقصت مع الأمير فيليب في ناديين لليليين في العاصمة البريطانية وكيف أمضيا 6 أسابيع في بالمورال في اسكتلندا.
وقال ريتشارد إدمندز المشرف على المزاد العلني “إنها نتيجة رائعة، وإنه لفخر لنا أنه تسنى لنا بيع وثيقة هامة لاسيما أن المزاد تزامن مع إحتفاء الملكة بعيدها ال 90″.
وأضاف ” المشاركة بهذا المزاد العلني كانت منقطعة النظير، وذلك عبر جميع الوسائل، الانترنت وخطوط الهواتف الثمانية”.