أعلنت  “سي إن إن” الأمريكية أن هيئة محلفين بمدينة ماساشوسيتس حكمت بالإعدام على دجوكار تسارنييف، مرتكب الهجمات الإرهابية بواسطة قنبلة استهدفت ماراطون بوسطن سنة 2013 مخلفة مقتل ثلاثة أشخاص.

وأضاف المصدر ذاته أن هيئة المحلفين، التي شرعت في المداولات منذ 3 أيام، والمكونة من 12 شخصا اقتنعت بتورط المشتبه به، البالغ من العمر 21 سنة والمنحدر من أصول شيشانية، في الهجمات التي استهدفت في 15 أبريل 2013 خط النهاية بماراطون بوسطن، والتي تسببت أيضا في إصابة 264 شخصا.

وبعد مطاردة طويلة، تمكنت الأجهزة الأمنية الأمريكية من اعتقال تسارناييف في 19 أبريل، بينما كان يختبئ في مركب على بعد بضعة كيلومترات من مكان الاعتداء.. كما لقي شقيقه تامرلان، ذو الـ26 سنة من العمر، والذي يشتبه أنه العقل المدبر لهذه الهجمات، مصرعه في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن 4 أيام بعد الهجمات.. وخلال جلسات المحاكمة التي استمرت لـ59 يوما، استمعت هيئة المحلفين لشهادات أزيد 150 شخصا، كما عاينت مشاهد من انفجار القنبلة الثانية، وكذا تفاصيل المأساة التي تسببت فيها الهجمات.