يعكف علماء ألمان على تطوير نظام للتحقق من هوية الأشخاص عبر رصد تردد الأصوات داخل جماجمهم ليكون بديلا لكلمات المرور أو حتى أدوات التحقق من الهوية عبر الشبكية أو بصمات الأصابع.

ويعتمد نظام “سكل كوندكت” (Skull Conduct)، الذي طوره باحثون من جامعتي شتوتغارت وسارلاند، على وضع مكبر للصوت ومايكروفون على رأس الشخص، وتشغيل مقطع صوتي قصير للغاية مدته ثانية واحدة.

ويقوم النظام، الذي تم تجربته على نظارات جوجل، على تحليل النمط الفريد لحركة الصوت داخل جمجمة الشخص كطريقة جديدة للتعرف على هوية من يرتدي النظارات.

وبلغ معدل دقة النظام في التجارب الأولية نحو 97%، وفقا لموقع “ذا نكست ويب”.

وأوضح الباحثون القائمون على المشروع أنه ما زال في مرحلة البحث العلمي، حيث يقف العديد من العقبات حاليا أمام تطوير الابتكار، أبرزها أن عمل النظام بشكل دقيق يتطلب عدم وجود ضوضاء محيطة، كما أن أي تغير في وزن المستخدم قد يعيق عمل النظام بشكل دقيق.

وينتظر أن يستعرض الباحثون النتائج الأولية لمشروعهم بمؤتمر يعقد في سان خوزيه الشهر المقبل.