عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشفت ولاية أمن العيون أن عناصر الأمن تمكنت من القبض على الشخص الذي سبق وقتل جنديا مغربيا من أقاربه بإحدى أحياء العيون قبل 20 يوما.
وقال بلاغ لولاية الأمن أن المشتبه به، يبلغ من العمر 25 سنة، ويتبنى أطروحات انفصالية، حيث كان قد اعترض سبيل الضحية، قبل أن يعرضه للضرب والجرح الخطيرين باستعمال السلاح الأبيض، وهو ما أذى إلى وفاته ساعات قليلة بعد نقله للمستشفى.
هذا وكان المتهم قد فر لوجهة غير معلومة مباشرة بعد ارتكابه الجريمة، قبل أن يتم القبض عليه ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية بإشراف من النيابة العامة.