عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أنهت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية تحقيقها مع عمدة مدينة الرباط محمد صديقي، وهو التحقيق الذي استمر لثمان ساعات قبل أن يخرج العمدة متعبا بشدة بعد جلسة مطولة من الأسئلة.
وكشف الصديقي الذي وجد في استقباله زوجته وسائقه أنه لن يقدم أي تصريح حاليا لوسائل الاعلام في انتظار عقده ندوة صحافية، قريبا، حسب ما أفاد به.
وكان صديقي قد دعي من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء للتحقيق معه في ملف يرتبط بتقديمه شهادة طبية لشركة ريضال التي كان يشتغل بها قبل 3سنوات، حيث أثبت عبر الشهادة التي قدمها أنه مصاب بمرض عقلي ليستفيد في ذلك من المغادرة الطوعية، حيث سبق واتهم مسؤولي حزب الجرار بتحريك المتابعة القضائية ضده.