شيعت جنازة عشرة ضحايا لمجزرة “عبد العملياتي قتل فيها عدة ابرياء بسيف حاد وبدون رحمة.
ورغم الإشاعات والإفادات حول كون القاتل يشك في خيانة زوجت،ه أو كونه كان يتعاط للمخدرات تنضاف إلى المسكنات التي يتناولها بسبب أمراض النفسية، فقد اكتفى موقعنا بنشر الشهادات غير المؤثرة على سير التحقيق، ومنها نزاعه مع زوجته حول بيعه لدابة في “سبت سايس”.
لقد ابكت الجنازة المهيبة كل الحاضرين والمعزين، لكن حالة بناته الاربع اللواتي نجين من القتل ابكت الدلافين المغاربة.
وإذ نكتفي بنشر بعض الصور، نؤكد من جديد أن مسؤولية الساهرين على أمن المواطنين،وعلى صحتهم النفسية تظل أكيدة، وأن مناهج العلاج والتوعية تظل ضعيفة.
13092154_1014031885299217_4195440534566510778_n-300x224

jdida-300x200

image-194

image-193

jdida.-696x464