عمر محموسة ل”ماذا جرى”
قالت مصادر أمنية مطلعة أن التحقيقات الأولية في موضوع الحادث الذي هز الجديدة أول أمس، كشفت أن القاتل كان يشك في احتمال خيانة زوجية…وأن كثرة الشك ووضعه النفسي كانت وراء إقدامه على ذبح 10 أفراد من عائلته وجيرانه وإصابة آخرين.
وأوضح المصدر ذاته،أن عبد العالي قبل ارتكابه الجريمة أجرى مكالمة هاتفية دفعته إلى الشك في كون زوجته تخونه مع شقيقه الأصغر، مما جعله يثور ويدخل في وضع هستيري، باع على إثره “حمارته” رغم اعتراض الزوجة والابوين، واشترى أدوات القتل قبل أن ينتقل إلى الدوار ويرتكب المجزرة الوحشية.
هذا وتم تحويل الجاني صباح اليوم إلى محكمة الاستئناف في اللحظة التي طالب فيها القاضي بمواصلة التحقيق، نظرا للغموض الذي مازال يكتنف هذه القضية، فيما تم تحويل بنات القاتل نحو قرية الأطفال بأوامر ملكية.