لازالت اطوار تعرض العديد من التلاميذ لتسمم حاد بسبب شكولاطة “مارس” و”سنيكرز” في برشيد والقرى المجاوزة تأخذ ابعادا قد تودي بعدد من المسؤولين.
فقد تبين أن الشركة المكلفة بإحراق هذه الأنواع من الشوكولاطة لم تسهر على ذلك بجدية ومسؤولية، كما أن المسؤولين على السلامة الصحية حرروا محاضر تفيد بإجراق كل الوحدات في حين قام العاملون في الشركة بتسريب عدد كبير من الشوكولاطة لبيعه لتجار أسواق الدواوير وأمام أبواب المدارس.
وكان موقع “ماذاجرى” قد نبه في 4مارس الأخير لخطورة هذه المواد كونها تحتوي على مواد بلاستيكية خطيرة على صحة المواطنين،وأخبر قراءه بانه تم سحب كل الوحدات الموجودة كما جاء في بلاغ لشركة “مارس المغرب”، كما قالت الشركة في نفس البلاغ .
أنها تعمل بشكل يومي، و بتعاون وثيق مع المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية و مع شركائها وزبنائها، من أجل إنجاح عملية السحب الوقائي للمنتوجات في مدة وجيزة..