عمر محموسة ل”ماذا جرى”

استطاع العالم أن يعرف مدينة جرسيف ومكان تواجدها وحتى أحوال سكانها بعدما انتشر فيديو الحمار الذي فقئت عيناه بسبب أنه أكل “ورد البلدية” و”هل ببلدية جرسيف ورد؟” يتساءل صاحب الحمار.
الحمار استنفرعددا من المنظمات المغربية الانسانية التي تشعر بما يشعر به أي كائن حي عندما يعتدى عليه، فيما المنظمات الدولية وعلى شكل فضيحة وصلها خبر الحمار الذي وقف صاحبه بشوارع جرسيف يبكيه، بعدما كان له المساعد والمعيل يحمل عنه الأثقال أصبح لا يستطيع النظر بسبب فعل من موظف حكومي بالبلدية تطاولت يداه على عيني حمار بريء مما وجد نفسه فيه.
فقد كشفت مصادر أن عددا من المنظمات الدولية المهتمة بالحيوان استنكرت بشدة ما تعرض له الحمار معتبرة أن هذا الجرم لا يمت إلى تحضر فاعله، في اللحظة التي تقدم فيها صاحب الحمار بمدينة جرسيف بشكاية لعمالة الاقليم ضد المتسبب في إدماء عيني الحمار.