على إثر المزايدات التي طوقت بها الولايات المتحدة الأمريكية ملفاتنا الوطنية ذات الأولوية، فاجأ الملك محمد السادس الرئيس الأمريكي أوباما بإشارات ذات حمولة و دلالات كبرى، و منها عدم التقاءه في الرياض بالرئيس الأمريكي رغم الرغبة التي أبداها هذا الأخير للعاهل السعودي كي يجمعه لقاء ثلاثي بالملكين السعودي و المغربي.

و على إثر التوجه الجديد الذي اختاره الملك محمد السادس للعلاقات الاستراتيجية للمغرب في ظل نظام العولمة، فاجأ محمد السادس حلفاءه الكلاسيكيين بحزمة من الاتفاقيات الهامة مع روسيا، و ها هي وكالات الأنباء الصينية تؤكد بدورها الزيارة الملكية قريبا للصين و التي ستتلوها زيارة أخرى للهند، و ستشكل الزيارتان من الحجم الكبير.

و كان موقع “ماذاجرى” قد أشار إلى بعض ما تداولته بعض الصحف حول تصريحات غير مسؤولة لبعض الجهات الأمريكية حول المغرب، كما سبق أن أخبرنا باتفاقيات التسلح الهامة التي تستعد الجزائر لعقدها مع الولايات المتحدة الأمريكية بعد أن أقصت فرنسا من صفقاتها.