عمر محموسة ل”ماذا جرى”

في تصريح جديد لأحد أقارب سفاح الجديدة المختل عقليا والذي قتل ليلة أمس 10 أشخاص من عائلته وجيرانه بالإضافة إلى جرحه عددا من الافراد من الوقاية المدنية وجيرانه، كشف في تصريحه أن الفاعل كان عازما على الاستمرار في عملية سفكه للدماء رغم حضور الشرطة، حيث أن الأمن لم يستطع أن يوقفه بشكل سلمي.
وأوضح المتحدث أنه لولا رصاص الشرطة التي أطلقته من إحدى مسدساتها الوظيفية لما تم إيقاف المعني ولاستمر في حصده مزيدا من الضحايا بعدما خلف مجزرة اهتزت لها مدينة الجديدة والمغرب.
وتمكن الشاب الذي يعاني من مشاكل عقلية منذ سنين سببها تعاطيه ل”الكيف” حسب ما أوضحه أحد أقاربه ـ تمكن ـ من قتل امه وأبيه وزوجته وإحدى قريباته وأفراد من الجيران، في مجزرة حقيقية لم يسبق أن عرف مثلها المغرب.