عمر محموسة ل”ماذا جرى”
بدأ الحادث بنقاش بسيط قبل أن يجد طريقه نحو التطور ليتحول إلى صراع بالأيدي، استنفرت معه الاجهزة الامنية والوقاية المدنية بمدينة بني ملال، حينما أعلنت سيدتان إحداهما تبيع “المسن” والاخرى تبيع “الزيتون” ـ أعلنتا ـ انطلاق المعركة بينهما.
وقذ خلقت السيدتان حالة من الرعب في صفوف سكان المنطقة التي حدث فيها الشجار بحيث عجز عدد من السكان من الاقتراب إلى المتعاركتين، بعد دخول إحداهما في حالة هستيرية سقطت على إثرها فاقدة الوعي وسقوط الاخرى مغمى عليها بعد إصابتها بقنينة غاز على مستوى الرأس.
هذا وانتقلت مصالح الأمن والوقاية المدنية صوب مكان الشجار، بحيث تم نقل السيدتين نحو المستشفى الاقليمي لبني ملال.