ذكرت مصادر مطلعة لموقع “ماذا جرى” ان الممثل العالمي والمدرب المحترف في رياضة الأيكيدو الأمريكي ستيفن سيغال والمعروف عند المغاربة باسم “نيكو” وجد نفسه ضحية مقلب رامز جلال في برنامجه الجديد “رامز بيلعب بالنار” والذي صُورت أحداثه بالبيضاء، حسب ما كشفت عنه مصادر إعلامية.

وأضافت نفس المصادر، أن النجم المصري أوقع ستيفن سيغال في فخه فوق عمارتي توين سانتير، بعد أن أوهمه بأنه رجل إطفاء جاء لكي ينقده من الانفجار قبل أن يصعدا معا إلى المروحية.

وأوضحت كذلك هذه المصادر أن ستيفن سيغال المعروف بممارسته لرياضة الأيكيدو لم يتحمل تصرفات رامز جلال المستفزة ليوجه له مجموعات من الضربات التي أفقدته الوعي ليتم نقله إلى إحدى المستشفيات لتلقي العلاجات الضرورية.