ادت الاضطرابات التي عرفتها باريس صباح اليوم حوالي 20 شخصا مخمورا،شخصا بعد اندلاع اضطرابات في ساحة الجمهورية وسط باريس، ضد إصلاح قانون العمل المثير للجدل.
وذكرت الشرطة الفرنسية، أن هذه الاشتباكات دارت ليلة الجمعة وامتدت إلى الساعات الأولى من صباح السبت حول ساحة الجمهورية، على هامش الاحتجاج الذي قامت به حركة “نمضي الليل ساهرين”.
واندلعت صدامات بين الشرطة الفرنسية وحوالي 160 شخص بعدما أحرق المتظاهرون سيارات الشرطة، كما ألقوا مقذوفات باتجاهها، ما دفع الشرطة الى استخدام الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، كما ذكرت تقارير إعلامية فرنسية.