عمر محموسة ل”ماذا جرى”

اضطرت إدارة إحدى مستشفيات النرويج إلى البحث عن وسيلة أسرع لجلب إحدى الآلات الطبية لإحدى المرضى الذي يقترب من الموت من مستشفى آخر يبعد عن المستشفى الاول بحوالي 450 كيلومتر كون أنه مستشفى لا يتوفر على التجهيزات التي يحتاجها المريض لإنقاذه.
مدير المستشفى الاول استنفر طاقمه الاداري واتصل بطائرة حربية F16 لتوصل الآلة نحو المستشفى الذي يتواجد به المريض لاعتبار حالته الطارئة تستدعي نقلا أسرع من سيارات ومروحيات الاسعاف.
وحين حلت طائرة F16 أخبر قائدها أن الطائرة في العادة تستغرق 35 دقيقة بهذه المسافة غير أنه ولاستعجالية الحالة تمكن من إيصال الآلة في ظرف 25 دقيقة ذهابا وإيابا.