علم موقع “ماذاجرى” من مصادر جد مطلعة، أن مصالح الدرك الوطني الجزائري التابع لتلمسان ألقت القبض على عدة مغاربة قرب الحدود مع المغرب، وباشرت التحقيق على الفور فيما سمته شبهة تهريب الكيف إلى الجزائر.
وحسب ما أسرته بعض المصادر الخاصة لموقعنا فإن الأمر يتعلق ببعض رعاة قطعان الغنم،الذين غالبا ما يقتربون من الحدود في إطار البحث عن الكلأ في المنطقة الشرقية، بينما يبدو أن الدرك الجزائري يريد أن يلصق بهم تهما ثقيلة ومنها تكوين عصابة، والتهريب،وإلقاء بخمسة قنطار من الكيف داخل التراب الجزائري.
وإلى حدود كتابة هذه الأسطر لازالت الجزائر لم تصدر بلاغا في الموضوع حول سير التحقيق، والتزامات المنسوبة للمعنيين، لكن مصادرنا الاعلامية من داخل الجزائر تتحدث عن وجود بلاغ قيد التحضير تتحدث فيه السلطات الجزائرية عن إلقاء القبض على أربعة بارونات من المغرب، وحجز كمية “معتبرة ” من مادة الكيف، وأنهم “حاولوا الفرار إلى التراب المغربي قبل أن تتم محاصرتهم”.
وحسب نفس المصادر فالبلاغ الذي سيتم توزيعها غدا يتضمن عبارات تضخيم من قبيل “العملية النوعية” و”الإطاحة بعناصر شبكة دولية لتهريب المخدرات” وانها “عناصرها على صلة بعناصر من مافيا الكيف المغربي النشطة داخل الجزائر”.،