خصصت الصحف الجزائرية عدة مقالات وأعمدة لمهاجمة الملك محمد السادس وأخيه الملك سلمان بن عبد العزيز.
وقال الاعلام الجزائري ان الملك المغربي حل في ضيافة حلفائه،وانه خاطبهم بكون المغرب بلدهم الثاني، كما اعتبرت اغلب الصحف خطاب محمد السادس بكونه”تحريضا ضد الجزائر”.
وتنبأت أغلب الصحف الجزائرية ببوادر أزمة حادة وغير مسبوقة مع المملكة العربية السعودية بسبب مواقفها حول الصحراء المغربية.
واعتبر الإعلام الجزائري خطابي الملكين محمد السادس وسلمان بن عبد العزيز ” تجن خطير على الجزائر وعلى الأمين العام للأمم المتحدة”.
وقالت صحيفة الشروق “لقد عاد ملك السعودية سلمان إلى تكرار المواقف التقليدية لبلاده، ورائها دول الخليج العربي، من القضية الصحراوية، حيث تصطف وراء طرح المغرب، ومحاولة شرعنة احتلاله للأرض الصحراوية”
من جهتها اعتبرت يومية “النهار”موقف دول الخليج “إعطاء بالظهر لملف الصحراء، وشيكا على بياض للمغرب ” مؤكدة أن علاقات السعودية والجزائر ستزداد برودة عما كانت عليه منذ سنين.