عقد مجلس الامة الجزائري امس، جلسة خصصت لانتقاد فرنسا ووزيرها الاول..واصدر المجلس بيانا شديد “اللهجة قول فيه إن الوزير الأول الفرنسي، مانويل فالس،لما حظي بشرف استقبال رئيس الدولة،عاد إلى فرنسا ليهزأ به ويسخر من صوره” وهو ما وصفه البيان “بالزلة المقصودة التي تنبئ بنوايا مبيتة، وتحيل على نزعة خالية من روح المسؤولية”.
وجاء في البيان أن هذه الوقائع “الموصوفة بالتتابع والتزامن تحدث في وقت تتعالى فيه أصوات داخل البرلمان الفرنسي دأبت على لهجة العداء المعلن لبلدنا، تتحين الفرص لتكالبها على الجزائر بوقاحة، وهذه المرة من باب مطالبتها بتعويض الأقدام السوداء”.
وامتدح بيان مجلس الأمة التعبئة التي قوم بها النظام ضد الجزائر لكون فرنسا تعادي مصالح الدولة ويجب التعامل معها كعدو.
وحذر بيان المجلس فرنسا من مغبة التمادي في ما وصفه ب أسلوب الابتزاز والمساومات والانزلاقات ااتي صفها بالوقحة.