عمر محموسة ل”ماذا جرى”

حلت اليوم بمدينة وجدة شخصيات من عدد من الدول العربية خاصة من الخليج العربي والمغرب العربي، للمشاركة في الملتقى الثاني للرواية العربية والتي تحتضنه المدينة على مدى أربعة أيام، حيث تنظمه جمعية المقهى الأدبي بوجدة.
الملتقى الذي يخصص فعالياته بهذه الدورة للمرحوم “محمد عابد الجابري” استضاف عددا من الكتاب والادباء من الجزائر وسوريا والامارات واليمن وكذا من مختلف مناطق المغرب، للمشاركة في عدد من الندوات الفكرية والأدبية التي يبرمجها منظمو الملتقى حول الرواية العربية بين الخصوصية والتلقي.
ويهدف الملتقى حسب ما أفاد به منظموه ل”ماذا جرى” إلى جعل الرواية جسرا من جسور الوحدة العربية التي حاولت السياسة الفصل بين جغرافيتها وتوجهاتها بين عدد من الدول، بحيث ينتظر أن يتم تكريم عدد من الادباء من المغرب وخارجه بالاضافة إلى الاعلان عن الفائز بالجائزة العربية للرواية التي سبق لإدارة الملتقى أن أعلنتها وحسمت في الفائز بها.
13082042_1000959799990733_1136332610_n