ماذا جرى، خاص

علم موقع “ماذا جرى”، أن الملك محمد السادس، الذي يقوم حاليا بجولة خليجية، بعد مشاركة تاريخية في قمة مجلس التعاون الخليجي، سيمثل في نيويورك في حفل التوقيع على اتفاق المؤتمر المتعدد الأطراف، المعروف اختصارا ب”كوب21″، سيمثل غدا الجمعة، بشقيقته الأميرة للا حسناء.
الأميرة للا حسناء، يعرف عنها نشاطها وحماسمها الكبيرين، للدفاع عن البيئة والتنمية المستدامة.
كما أن الأميرة للا حسناء ترأس مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة.
وستكون الأميرة للا حسناء مرفوقة، بأعضاء لجنة الإشراف على تنظيم مؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن تغير المناخ “كوب 22”، التي ستعقد من السابع إلى الثامن عشر من نوفمبر القادم بمراكش،
وهم صلاح الدين مزوار، رئيس اللجنة الإشراف، وعبد العظيم الحافي “مندوبا”، وعزيز مكوار “سفير مكلف بالمفاوضات متعددة الأطراف”، ونزار بركة “رئيس اللجنة العلمية”، وحكيمة الحيطي “مبعوثة خاصة من أجل التعبئة”، وإدريس اليزمي “مسؤول عن قطب المجتمع المدني”، وفوزي لقجع “مسؤول عن القطب المالي”، وسميرة سيطايل “مسؤولة قطب التواصل”، وعبد السلام بيكرات “مسؤول قطب اللوجستيك والسلامة”، وسعيد ملين “مسؤول قطب الشراكة
العامة والخاصة”، ومحمد بنيحيى “مسؤول قطب الأحداث الموازية.
وقد أعطى الملك محمد السادس، توجيهاته بغية ضمان الانخراط التام للحكومة وتحفيز انخراط كافة الفاعلين الحكوميين وغير الحكوميين، العموميين والخواص، قصد ضمان إنجاح هذا الموعد، كتأكيد على التزامات المملكة في مجال حماية البيئة وتشجيع الطاقات المتجددة ومحاربة التغيرات المناخية.