عمر محموسة ل”ماذا جرى”
توالت “النطحات” أو بتعبير أفصح الضربات الموجعة التي ظلت تتلقاها دنيا بوطازوت يوما بعد يوم عقب حادث تكسير أنفها من طرف الشابة خولة بإحدى مقاطعات الدار البيضاء، حينما دخلت في عراك مع الشابة حول احترام دور كل مواطن في قضاء أغراضه الادارية.
وتلقت بوطازوت ضربات جديدة من طرف شركات الاشهار التي كانت ترغب في التعامل مع دنيا أو بالأحرى مع شخصية “الشعيبية” التي خلقت الشهرة لهذه الفنانة المغربية.
المصادر أوضحت أن شركات الاشهار قاطعت بوطازوت وتنازلت عن فكرة التعامل معها فيما يخص الاشهار موجهة لها ضربة جديدة بعدما أصبحت الفنانة المغربية المثيرة لضجة حقوقية حاليا بالمغرب ـ أصبحت ـ شبه مسيطرة على إشهارات التلفزيون المغربي خلال الأشهر الماضية.