عمر محموسة ل”ماذا جرى”
كما كان متوقعا وسبق ل”ماذا جرى” أن أخبرت به قراءها، ينتظر أن يشد الملك محمد السادس الرحال صوب العاصمتين بكين ومومباي على التوالي خلال الأيام القليلة القادمة في زيارة ستجمعه بعدد من قادة ومسؤولي الصين والهند.
هذا وأكد الملك محمد السادس زيارته لهاتين الدولتين العظيمين، خلال خطابه السامي أمس أمام قادة دول الخليج المتحدة في إطار مجلس التعاون الخليجي والتي عقدت جلستها أمس بالرياض.
وكشف الملك أن الزيارة تأتي لتوطيد التعاون بين المغرب وعدد من أصدقائه من البلدان، من ضمنها روسيا والتي وصف جلالته أن زيارته السابقة لها كانت ناجحة على مختلف المقاييس وأن المغرب وقع في إطارها عددا من الاتفاقيات.