كشف مصدر مقرب من عائلة خولة النخيلي المتهمة بالاعتداء على الممثلة دنيا بوطازوت المعروفة ب”الشعيبية” لموقع “ماذا جرى”، أن ضغوطات كانت وراء ما اسماه بمسرحية اعتذار الشابة خولة لدنيا، ويضيف نفس المصدر الذي رفض ذكر إسمه، أن أب بوطازوت كان قد إتصل بأب النخيلي و قال له :” التنازل عن الدعوى، موجود عند المحامي بغيناك دير فيديو تعتذر فيه لابنتي”، وذلك يوم تقديم خولة النخيلي أمام وكيل الملك وقرار متابعتها في حالة اعتقال.
وأضاف نفس المصدر أن الضغوطات تواصلت من محامي دنيا في محاولة منها تلميع صورتها وقلب الحقائق، وذلك بعد أن لقيت قضية خولة تعاطفا كبيرا، متابعا لقد تم إستدراج أب خولة إلى منزل بوطازوت، ومنع مرافقي أب خولة من أصدقائها و بعض وسائل الإعلام من الدخول معه إلى المنزل، وذلك بدعوى أن المشكل عائلي ولا داعي لتضخيمه أكثر، وأضاف المصدر أن “الأب تفاجأ عند دخوله لمنزل عائلة بوطازوت بوجود الكاميرات و وجوه غريبة جعلته لا يدري ما يفعل ليتم الضغط عليه من طرف محاميي بوطازوت الأربع، وتخييره بين الإعتذار المصور و خروج ابنته من السجن، ليستجيب في الأخير لطلبهم.
وأكد المصدر أن “ثلاث مقاطع من الفيديو تم نشرها بطريقة أرادت منها دنيا ومن معها تغيير الحقائق، وإظهار خولة مذنبة، وأضاف نفس المصدر” لكن بعد خروج خولة من السجن بعد قرار المحكمة الموافق على طلب السراح المؤقت الذي طلبه دفاعها، تغير كل شيء فقد ثارت خولة في وجه أبيها عندما طلب منه حسب الإتفاق مع بوطازوت، أن تقوم خولة بزيارة دنيا في منزلها، والقيام بنفس العملية التي جرت مع والدها، لكنها رفضت، وطلبت من والدها أن يبتعد عن الملف وهي تحضر الآن لخطوات ستكشف عنها في الأيام القليلة المقبلة من أجل كشف الحقيقة كاملة.”