في خطاب صريح وقوي بالقمة الخليجية،صارح محمد السادس إخوانه ملوك وأمراء الخليج بالوضع في منطقة الصحراء، والجهات التي تريد اليبل من وحدتنا الترابية، وقال إن قضية الصحراء هي قضية كل المغاربة، وليس قضية القصر الملكي لوحده،وإن الوضع خطير في المنطقة لأن جهات تسعى للنيل من استقرار المنطقة وامنها.
وقال إن الذين يحاربون المغرب وظفوا الأمين العام للأمم المتحدة، وإن هذا الاخير ليس على اطلاع كامل على الملف، وإنه ليس سوى بشر يمكنه أن يخطأ،وإن المغرب ليس في نزاع مع الأمم المتحدة ولكن مع أمينها العام بان كي مون، رغم احترامنا الكبير له.
وأثنى الملك على التعاون القائم بين المغرب الدول الخليجية، وعلى وقوفها الدائم إلى جانب المغرب في قضية وحدته الترابية.
وقال محمد السادس في خطاب الوضوح والصراحة إن العديد من الجهات تريد ان تنال من أمن الدولة العربية، ووحدتها عبر استخدام ملف الإرهاب، وإن الحل يكمن في التنسيق الدايم والوحدة المستمرة