عمر محموسة ل”ماذا جرى””

كشفت مصادر اسبانية صباح اليوم أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة دخل في مرحلة ما يسمى سكرات الموت، بعدما تردت حالته الصحية بشكل كبير.
الرئيس ظهر قبل نصف شهر في استقباله لوزير فرنسي وبالكاد يستطيع رفع رأسه والنظر إلى ضيفه، في صورة زلزلت قلوب الجزائريين اللذين عبروا عن رأفتهم لحال رئيسهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما أصبح شبه ميت لا يقوى على تسيير أبسط ما تحتاجه الجزائر.
وأضاف المصدر أن بوتفليقة دخل مرحلة جديدة غير مسبوقة في وضعه الصحي، وأن الاستعدادات انطلقت بقصر المرادية بالعاصمة الجزائر استعدادا لما بعد بوتفليقة.