التزمت الصحف الجزائرية الصمت المطبق على إثر الصدمة التي تلقتها بعد تقديم الأمين العام الأممي لتقريره حول الصحراء.
وبعد ساعات طوال من تقديم التقرير اكتفت عدة صحف باستنتاجات وقراءات تحليلية كانت في غالبيتها ذاتية.
واتهمت عدة مصادر جزائرية السفير فرانسوا ديلاتر، مندوب فرنسا الدائم لدى الأمم امتحدة بالوقوف وراء كل التغييرات التي أدخلت على تقرير الامين العام للامم المتحدة.
وأضافت هذه الجهات اتهامات أخرى لفرنسا، ومنها معاداة المصالح الجزائرية، والرغبة في خلق الفتن في المنطقة