اختلطت الأوراق لدى القناة البريطانية بي بي سي فنقلت للمشاهدين خبرا حول الشخصية التي ستختلف رئيسة البرازيل بعد إعفائها، مرفوقا بصورة وزير خارجية المغرب صلاح الدين مزوار.
وقد اختلطت لدى القناة صورة وزير خارجية المغرب بنائب رئيسة البرازيل ميشيل تيمير،وهو ما تناقلته عدة مواقع غربية بالمزاح والسخرية.
ولحظات بعد ذلك تداركت القناة الخطأ واعتذرت لقرائها مشيرة أن الصورة التي ظهرت ليست لنائب رئيسة البرازيل.
وكان البرلمان البرازيلي قد صوت يوم الإثنين على إعفاء الرئيسة ديلما روسيف بسبب تهم بالفساد المالي، وكانت الرئيسة روسيف نمكنت من الوصول إلى الرئاسة مرتين منذ سنة 2010