حاصرت قوات الدرك الملكي يوم الإثنين، منزل القيادي البارز في التقدم والاشتراكية و المنسق المحلي لاسفي، عمر محيب، قبل أن تقدم على اعتقاله وتقديمه لوكيل الملك قصد تعميق التحقيق في موضوع حيازة متفجرات أو المتاجرة فيها.
وكشفت جريدة ” المساء”، ان الدرك الملكي بالشماعية، يباشر تحقيقا حول المتاجرة في مواد متفجرة، وفي سياق نفس التحقيق،أورد أحد المتهمين بصناعة البارود اسم عمر محيب في خانة الزبناء الذين يشترون كميات هامة من المتفجرات.
وبناء على هذه التصريحات تمت مداهمة منزل القيادي واعتقاله رفقة ابنه قصد الاستماع إليهما وتعميق التحقيق