تعيش الكثير من العقارب في منطقة قريبة من بيشاور الباكستانية بسبب طقسها الحار، فاكتشف أهل المنطقة طريقة إدمان جديدة العنصر الأهم فيها هي العقارب.
سوهبات خان (74 عاما)، يدخن العقارب منذ أن كان عمره 20 عاما، وجهه شاحب وعيونه حمراء جدا، ويتذكر جيدا بحثه بجنون عن العقارب حول منزله، ويقول إنه أسوأ أنواع الإدمان.
يقول خان، بحسب مصادر صحفية، إن تجهيز العقرب يحتاج إلى الكثير من الجهد والوقت، فالعقرب الميت يجفف أولا في أشعة الشمس، أو على نار الحطب إن كان لا يزال حيا.
ويقوم خان باستنشاق الدخان المتصاعد من نار حرق العقرب، وعلى حد قوله فإن الذيل هو ما يسعى إلى استنشاق دخانه، بسبب احتوائه على السم.بعض الأشخاص يقومون بخلط بقايا الذيل مع الحشيش والتبغ في سيجارة واحدة للوصول إلى نشوة أعلى.وشاعت هذه العادة في الهند أيضا، إلا أنهم مدمنون على لسعة المتعة، ويدفعون ما بين 100 إلى 150 روبية هندية لكل لدغة عقرب.