منعت السلطات الإيرانية النائبة مينو خالقي، عضوة البرلمان الإيراني المنتخبة حديثا، من دخول البرلمان القادم بحجة مصافحتها “رجلا غريبا” خلال رحلة خارجية.

وأنكرت خالقي، التي انتخبت لتكون عضوة في البرلمان في فبراير نائبة عن دائرة أصفهان، قيامها بالمصافحة التي تعتبر أمرا مخالفا وفق للقانون الإيراني.

وكانت خالقي قد حصلت على موافقة مجلس صيانة الدستور للترشح لهذا المنصب، قبل أن يتراجع عن موافقته رغم انتهاء الانتخابات.

وتعد خالقي واحدة من بين 14 امرأة انتخبن عضوات في البرلمان من أصل 290 عضوا في فبراير الماضي.

وحسب ماذكرته صحيفة “الغارديان” السبت 16 أبريل، فقد حذر المعارضون للقرار من استبعاد أحد المرشحين بعد قبوله وانتخابه لأنها ستكون سابقة خطيرة، كما أن ذلك يلقي الضوء على دور مجلس صيانة الدستور غير المنتخب والمثير للجدل.

بدوره، لم يقدم المجلس المكوّن من رجال دين وفقهاء، توضيحا حول قراره إلا أن تقارير محلية أشارت إلى احتمال تقديم منافسي خالقي في أصفهان صورا تظهر خالقي وهي تقوم بمصافحة رجل خلال رحلتها إلى الصين وعدم تغطية رأسها بالحجاب.

في غضون ذلك، كتب النائب علي مطهري رسالة إلى آية الله جناتي، رئيس مجلس صيانة الدستور، طالب فيها بعزل وزير الداخلية من منصبه إذا استمر منع خالقي من دخول البرلمان.

وقال إن هذا شأن يخص البرلمان وليس مجلس صيانة الدستور، خاصة أنه قد تم انتخابها وأصبحت عضوة في البرلمان بالفعل.

يذكر أن مصافحة الأشخاص الغرباء من جنس مختلف أمر مخالف وفق القانوني الإيراني.