استفز البرازيلي داني ألفيش مدافع نادي برشلونة، جماهير الفريق الكاتالوني إثر ظهوره بمنظر مضحك في حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي إنستغرام عبر الإنترنت.

اختار ألفيس شخصية صديقته وصور نفسه في فيديو غريب، وظهر البرازيلي وهو يضع باروكة شعر على رأسه، ويلعب دور صديقته جوانا سانز، ويتحدث عن المباراة التي خسرها برشلونة التي أقصت الفريق من دوري الأبطال.

وتحدث ألفيش في الفيديو للجماهير وقال لهم: “أهلا بكم أنا جوانا سانز، أنا هنا لكي أساند حبيبي ألفيش الحزين جدا، لكن في النهاية كرة القدم هي لعبة ولن يتغير أي شيء، الحياة هكذا دائما”.

ولم يخف جوسيب ماريا بارتوميو رئيس برشلونة الجمعة 15 أبريل/نيسان اهتمامه بالفيديو الذي نشره اللاعب المثير للجدل مؤكدا في الوقت ذاته أنه لن يكشف لوسائل الإعلام عن معاقبة ألفيش إن حدثت.

وحاول بارتوميو امتصاص صدمة تصرف ألفيش بقوله إن ما قام به يمكن أن يفهم بطريقة جيدة أيضا بخروج اللاعبين من أجواء الحزن على الإقصاء من مسابقة الأبطال.

وتوترت علاقة ألفيش المنتقل إلى برشلونة في 2008 من إشبيلية بشكل ملحوظ قبل بداية الموسم مع إدارة البلوغرانا بسبب الخلاف على مدة تجديد عقده قبل أن يعلن استمراره مع بطل إسبانيا.