من فراش المعاناة مع المرض والأدوية، بعث زعيم الحركة الانفصالية البوليساريو رسالة يوم أمس إلى الأمين العام الأممي بان كي مون يشتكي فيها مما أسماه اعتداء وشيكا ستشنه القواة المسلحة الملكية على تندوف”إننا نحذر من أن غياب الضغوط الحقيقية والمباشرة… على المغرب من لدن المجتمع الدولي..، وخاصة عدم اتخاذ مجلس الأمن الدولي لخطوات ملموسة تجاه عودة المينورسو…سيكون بمثابة إعطاء الضوء الأخضر للمملكة المغربية للشروع في “عدوان عسكري جديد على الشعب الصحراوي””.
ويبدو أن الحمى أربكت عبد العزيز المراكشي ومساعديه فجعل بير لحلو عاصمة لزعامته، قرب الحدود الجنوبية المغربية بحيث وقع رسالته بتاريخ 14 ابريل من منطقة بير لحلو.
وقدم محمد العزيز لائحة مطولة جدا للمطالب التي يتقدم بها للأمم المتحدة، مما أثر شيئا من الضحك والسخرية لدى الإعلام الجزائري.