عمر محموسة ل”ماذا جرى”

في تصريح جديد له دعا وزير الداخلية الألماني “تواماس دي ميزير” إلى اعتبار 3 دول مغاربية من الدول الآمنة من أجل تقليص مدة البث في طلبات لجوء مواطنيها.
واعتبر توماس أن المغرب من الدول الآمنة التي وجب على الحكومة الألمانية وبرلمان دولته أن تسرع من خطوات وطلبات لجوء مواطنيه بألمانيا، معتبرا أن مواطني هذه البلدان المغاربية يرغبون في العمل وفي حياة أفضل، قبل أن يشير إلى أن بعضهم جاء فعلا ليرتكب جرائم ببرلين.
وأوضح الوزير الألماني أن هناك تقصير فيما يرتبط بحقوق الانسان بهذه الدول ذلك أنها دول تلاحق المثليين، مضيفا أن هذا لا يعني حرمان مواطنيها من اللجوء بألمانيا.