عمر محموسة ل”ماذا جرى”
تلك هي الحقيقة المرة التي كشف عنها خبير فرنسي وهو المدير العام لمرصد الدراسات الجيوسياسية بباريس “شارل برو”، حين أكد أن الجزائر دمرت المغرب العربي بعدما وجه نظام هذا البلد ضربة قوية للوحدة المغاربية، مشيرا إلى أن الجزائر وحدها من تتحمل المسؤولية التاريخية لتشتت هذا الكيان.
وأوضح المتحدث أن ما تصبوا إليه الجزائر من وراء طريقة تعاملها مع توحد المغرب العربي يهدف إلى تحقيق عكس ذلك، بخلق انفصال بين البلدان العربية خاصة بعدما كانت وما تزال الجزائر طرفا رئيسيا يدعو إلى انفصال المغرب عن صحرائه.
وفي خضم حديثه في ذات الموضوع أشار المتحدث إلى أن البوليساريو ليست سوى دمية في يد الجزائر، تحركها هذه الدولة كيفما شاءت، في إطار إقامتها علاقات مشبوهة مع إرهابيين وتجار مخدرات.