أصدرت محكمة سويدية، يوم أمس، حكما على سويدي بالسجن ثلاث سنوات بعد إدانته بإحراق مسجد بجنوب شرق البلاد.
وقالت المحكمة أن أسبابا عرقية تقف وراء الحادث، حيث ملأ هذا السويدي صفيحة بنزين من محطة محروقات، ثم أضرم النار في المسجد بعد تحطيم نافذته.
ورغم تمكن رجال الإطفاء من إخماد النار سريعا، لحقت بالمسجد أضرار كبيرة تتطلب أعمالا قد تستمر حتى الصيف كما تقول الهيئة الإسلامية في بوراس.
وكشف التحقيق أن المحكوم “عبر عن آراء معادية للأجانب” قبل أشهر من حريق المسجد، خلال تبادل رسائل نصية مع أحد أصدقائه.