اعتبرت زيارة الوفد الوزاري الفرنسي للجزائر فاشلة، لأنها راهنت على توقيع اتفاقيات تتعلق باستثمارات “بيجو” ومؤسسة “طوطال”، ولكن المؤسستين معا تراجعال عن التوقيع.
وقال مسؤول رفيع المستوى بالجزائر إن زيارة الوفد الفرنسي لم ينتج عنها سوى المشاكل، والكتابات الساخرة حول صحة الرئيس، وتصريحات اعتبرت قاسية من طرف وزير الخارجية الفرنسي.
وكرد فعل على مقاطعة “بيجو” التجأت الجزائر إلى “تويوتا”، وتم استقبال وفد من الشركة اليابانية قصد التفكير في بناء مصنع لتركيب شاحنات “هينو” اليابانية.
وذكر بلاغ في الموضوع أنه سيشرع في الإنتاج نهاية هذه السنة بطاقة اولية قدرها 2000 شاحنة في السنة من الوزن الخفيف.