انزعجت صحيفة جزائرية للصور التي اخفاها التلفزيون الجزائري عن حقيقة صحة الرئيس بوتفليقة.
وقالت في تعليقها”لقد اخفى التلفزيون الجزائري مشاهد وصفها نشطاء جزائريون بـ”الصادمة والمفزعة” للرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، خلال استقباله رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، في قصره لحضور الدورة الثالثة للجنة المشتركة بين البلدين رفيعة المستوى”

وتابعت صحيفة “قناة الجزائر” لكن “الفضيحة” كانت في الصور التي التقطتها كاميرا للجانب الفرنسي حضرت اللقاء وصورت مشاهد أخرى لبوتفليقة لم يرغب الجزائريون بعرضها”.

وكشف برنامج “لي بوتي جورنال” الفرنسي الساخر، المشهد الذي أخفاه التلفزيون الجزائري للقاء، والذي التقطه مصور فرنسي وظهر فيه بوتفليقة في حالة إعياء وتعب جراء مرضه، وكشفت الصور الفرنسية أن حركات يد الرئيس الجزائري وتحريك فمه لم يكن أكثر من تمثيل لإظهار أنه بصحة جيدة وقادر على إدارة الأمور.

وسخر البرنامج الفرنسي من الرئيس الجزائري وتلفزيونه الرسمي، بسبب اللقطات التي قال مذيع البرنامج إنها “أخرجت بهدف الخداع في إظهار أن صحة بوتفليقة جيدة”.
وأشار المذيع إلى أن اللقطات التي بثها التلفزيون الجزائري “لم تتضمن أي صوت وكانت لقطات سريعة فقط لا غير”.