بشكل غير مسبوق اختارت الجمعية العامة للامم المتحدة ان يمثل امامها المرشحون لخلافة بان كيمون كي يدافعوا عن حظوظهم في المنصب ويجيبواىعن اسئلة الديبلوماسيين،في انتظار اختيار امين عام قبل نهاية السنة الحالية.
وكان أول من مثل أمام الجمعية العامة وزير خارجية الجبل الأسود، إيغور لوكسيتش، وهو أصغر المرشحين سنا لأن هجرها يتجاوز 40سنة،، وقدم نفسه على أنه يمثل بلدا صغير الحجم لكن حرارته ضخمة.
وذكرت وسائل إعلام دولية أن لوكسيتش كان مرتبكا وتحدث بالإنكليزية والفرنسية عن اهم ملفات الساعة ومنها الإرهاب واللاجئون ونزع الأسلحة وحقوق الإنسان…
وفي بداية الجلسة، ذكر رئيس الجمعية العامة الدنماركي، موغينز ليكيتوفت، أنه الاسلوب الذي اختير لانتخاب الأمين العام هو اول إجراء من هذا النوع في تاريخ الأمم المتحدة،وعدد الصفات والميزات التي يجب ان يتوفر عليها المرشح المثالي لهذا المنصب، وهي الاستقلالية، والكاريزما، والمهارات السياسية والتواصلية والدبلوماسية”.
أما أولوياته فحددها في مكافحة التقلبات المناخية، والترويج للسلام،وإصلاح الأمم المتحدة عبر كل الوسائل.
ويتنافس على منصب الأمين العام ثمانية مرشحين، أربعة رجال وأربع نساء، إلا أن أيا من المرشحين لا يحظى بإجماع.
ومن المرشحين الأوفر حظا، مديرة اليونيسكو البلغارية، إيرينا بوكوفا، ورئيسة وزراء نيوزيلندا السابقة، هيلين كلارك، التي تتولى رئاسة برنامج الأمم المتحدة للتنمية، والمفوض الأعلى السابق للاجئين، البرتغالي أنطونيو غوتيريش.