أفادت مصادر أمنية، اليوم، بوضع موظف حركة القطارات في ولاية بافاريا الألمانية في الحبس الاحتياطي، لتسببه في حادث اصطدام القطارين الذي وقع في فبراير الماضي.

وجاء في بيان نيابة مدينة تراونشتاين البافارية: “بحسب آخر معلومات التحقيق، قام المتهم، صباح يوم الحادثة بإنزال كم هائل من الألعاب الإلكترونية ليستمر على هذا النحو حتى لحظة وقوع الكارثة، وهذا انتهاك لقواعد العمل”. ورجحت النيابة أن هذا التصرف من قبل المتهم صرف انتباهه عن إدارة حركة القطارات، وضغط على الأزرار بتسلسل غير صحيح.

وأكدت النيابة مواصلة التحقيق في الحادث، مشيرة إلى عدم وجود دلائل على عطل فني أو عوامل أخرى أدت إلى المأساة.

من جهته، اعترف منظم الحركة بلعبه لحظة الكارثة، لكنه نفى أن يكون ذلك صرف انتباهه.

واصطدم القطاران في 9 فبراير الماضي، في بافاريا، بالقرب من الحدود النمساوية، ما أدى إلى مقتل 11 شخصا وإصابة 85 آخرين بجروح.