عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشفت مصادر مطلعة من مدينة القنيطرة أن طبيبا سلم عائلة شهادة طبية تخص فتاة حاملا كانت تشتغل ببيت العائلة، مشيرا في ذات الشهادة أن الفتاة عذراء.
هذا وقد وضعت الفتاة جنينها 3 أيام بعد تسليمها الشهادة، وهي الشهادة التي حاولت عبرها العائلة أن تطمس معالم الفضيحة التي لحقتها بعد اغتصاب أحد أفرادها للفتاة التي كانت تشتغل بالبيت.
ورغبت العائلة بعد الشهادة أن تزوج الفتاة لنادل كان يشتغل هو الآخر ببيت ارتكاب الجريمة، حيث استدعى قاضي المحكمة الطبيب الذي قدم الشهادة للاستماع إلى أقواله بهذا الشأن بعد تسليمه شهادة عذرية لفتاة حامل في شهرها التاسع.