ماذا جرى، وكالات

أعلنت هيئة الضرائب في البيرو أن السلطات داهمت المكتب المحلي لشركة موساك فونسيكا للاستشارات القانونية وصادرت وثائق متعلقة بالحسابات في إطار تحقيق في تهرب محتمل من الضرائب.

وذكرت هيئة الضرائب في البيرو في بيان، أن فريقا ضم 20 مسؤولا من الضرائب يتحقق مما إذا كانت الشركة التي تتخذ من بنما مقرا لها قد ساعدت على إقامة ملاذات ضريبية لارتكاب جرائم في البيرو.

وأظهرت لقطات تلفزيونية الشرطة وهي ترتدي دروع مكافحة الشغب أمام منزل بحي سان إيسيدرو المالي في العاصمة ليما.

وتعد شركة موساك فونسيكا محور فضيحة دولية بعد تسرب بيانات أحرجت العديد من زعماء العالم وسلطت الضوء على العالم الغامض لشركات المعاملات الخارجية (الأوفشور).

وقالت مونيكا دي ايكازا ممثلة الشركة في البيرو للصحفيين إنها تتعاون مع المحققين.

وبدأت حكومات في شتى أنحاء العالم التحقيق في احتمال ارتكاب شخصيات ثرية ذات نفوذ مخالفات مالية بعد تسريب أكثر من 11.5 مليون وثيقة أُطلق عليها اسم “أوراق بنما” من تلك الشركة القانونية.

وكشفت الوثائق ترتيبات مالية لشخصيات بارزة من بينها أصدقاء للرئيس الروسي وأقارب لرئيسي وزراء بريطانيا وباكستان ورئيس الصين ورئيس أوكرانيا من بين شخصيات عالمية أخرى.