عمر محموسة ل”ماذا جرى”
كشفت عدد من الصحف والمجلات الجزائرية أن وزيرة التربية والتعليم الفرنسية ذات الأصل المغربي “نجاة فالو بلقاسم” أزاحت الستار عن اتفاقية سابقة بين وزارتي التربية الفرنسية والجزائرية، حول تكوين عدد من الأطر على عدة مستويات، وتكوين خبراء فرنسيين لإطارات ومفتشين جزائريين والتي سبق أن نفتها وزيرة التربية الجزائرية نورية بن غبريط.
وأكدت الوزيرة نجاة فالو بلقاسم أن مصالح وزارتها بباريس تساعد مصالح وزارة بن غبريط في إطار الإصلاحات التي انطلقت في تكوين المكونين والإطارات والمفتشين والمديرين٬ إذ يأتي تصريح الوزيرة هذا بعدما نفت الوزيرة الجزائرية علاقة الفرنسيين بعملية الإصلاحات التي انطلقت في القطاع.
وكانت وزيرة التربية الجزائرية قد كشفت عن الاصلاحات المحدثة في مجال التعليم الجزائري، وهو ما أشعل في وجهها عددا من الهيئات السياسية بالجزائر، والجمعيات، والتي رفضت ما وصفوه بالضبابية التي تعمل في إطارها الوزيرة.