عمر محموسة ل”ماذا جرى”

ينتظر أن تعقد غدا الثلاثاء ثالث دورة بين أمريكا والمغرب، في مؤتمر يهم “تنمية الأعمال بين المغرب والولايات المتحدة”، وهو المؤتمر الذي يعرف حضور عدد من رجال الأعمال الأمريكيين ومسؤولي الاقتصاد والاستثمار الأمريكي بالرباط.
و سيحضر هذه الدورة أزيد من 100 شخص من رجال الأعمال الأمريكيين، ومن أهم وأكبر وأضخم الشركات الأمريكية العالمية المتخصصة في عدة مجالات منها السيارات والكهرباء والطاقة.
ويعول المغرب على الشراكات الاقتصادية بينه وبين الولايات المتحدة الأمريكية بعدما سبق له أن وقع وبحضور جلالة الملك عددا من الاتفاقيات في مجالات اقتصادية مع روسيا الشهر الماضي، وهو الأمر الذي أسرع من نبضات قلوب السياسيين وأصحاب القرار بالجزائر وأعداء الوحدة الترابية بمخيمات تندوف.
ويهدف هذا اللقاء الذي يجمع الفاعلين الاقتصاديين الأمريكيين والمغاربة، إلى الانفتاح على فرص الاستثمار بالقارة الإفريقية، بحيث سيعقد المستثمرون الأمريكيين أيضا لقاءات مع مسؤولين حكوميين مكلفين بعدة قطاعات مهمة بالمغرب.