ماذاجرى تحقيق

من تفاهات التاريخ ان ينكب باحثون في تحليل أعضاء البشر وعلاقاتها بتصرفاتهم،وفي هذا الإطار أنجز مؤرخان بحثا معمقا حول الحياة الجنسية للديكتاتور هتلر الذي قتل ملايين البشر في الفترة من 1933 إلى وفاته سنة
1945.
وقال المؤرخان “جوناثان مايو” و”إيما كريجي” في كتاب سيصدرانه قريبا تحت عنوان:”آخر أيام هتلر،دقيقة تلو أخرى”، إن هتلر لم يكن يملك عضوا ذكريا صالحا للجماع، إذ كان طوله لا يتعدى 3سنتيمترات بسبب تشوه خلقي يسمى طبيا ب”هيبوسبادياس” ، كما أن الدكتاتور الألماني كان يتبول من ثقب موجود في تورم أسفل عضوه خلافا عن البشر.
واستند الباحثان على معطيات تضمنتها عشرات الوثائق الطبية من ضمنها تشخيصات طبية خضع لها أدولف هتلر.
وكان مؤرخ ألماني يسمى بيتر فليشمان، كشف في تحقيقات قام بها أن أدولف هتلر كان يملك خصية واحدة،كما سبق للمؤرخ البريطاني “لان كيري” أن أمام اللثام عن الحياة الجنسية للديكتاتور هتلر، وقال إنها كانت منعدمة بسبب خوفه من الإصابة بالامراض المنقولة جنسيا،بل ذهب ابعد من ذلك ونسب عنفه وعناده إلى ضعف حياته الجنسية.
هل هي معلومات صحيحة ام تحامل على الدكتاتور الراحل؟..لا يهم