ماذاجرى،

تبرع العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني بتكاليف ترميم قبر السيد المسيح في “كنيسة القيامة” في القدس الشريف.
وقال بلاغ صادر عن الديوان الملكي الهاشمي إن الملك عبد الله الثاني تبرع “وعلى نفقته الخاصة بترميم القبر المقدس للسيد المسيح، في كنيسة القيامة بالقدس”. وأضاف أن “الديوان الملكي الهاشمي أبلغ البطريركية الأورشليمية في القدس بمكرمة جلالته برسالة أرسلت إلى غبطة البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث، بطريرك المدينة المقدسة وسائر أعمال الأردن وفلسطين”.
وكان العاهل الاردني عبد الله الثاني قد وقع مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في شهر مارس 2013، اتفاقاً يكرس وصاية المملكة على مقدسات القدس المتفق عليها شفوياً في العام 1924 في عهد الشريف حسين بن علي الهاشمي المدفون في القدس، والذي اغتيل نجله ملك الأردن عبد الله الأول في 1951 على اعتاب المسجد الأقصى.
وقال مدير “المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام” الأب رفعت بدر، إن «مشروع الترميم سيبدأ مباشرة بعد عيد الفصح بالتقويم الشرقي الذي يحتفل به في الأول من ماي المقبل”.
وأضاف أن “أعمال الترميم قد تستغرق ما بين تسعة أشهر إلى سنة على الأقل، بتكلفة متوقعة تبلغ نحو ثلاثة ملايين دولار”.
وتعتبر”كنيسة القيامة” التي دشنتها الملكة هيلانة أم الإمبراطور الروماني قسطنطين الكبير في العام 335 ميلادي، من أقدس الأماكن بالنسبة للمسيحيين.